"تجنبوا مشاركة أسراركم مع ChatGPT".. تحذير من خبير في مجال الذكاء الاصطناعي

 حذر خبير في مجال الذكاء الاصطناعي من التحفظ على الثقة في روبوت الدردشة المعروف "ChatGPT"، ونصح الأفراد بتوخي الحذر عند الحديث معه حول أمور حياتهم الشخصية أو العمل أو تفضيلاتهم السياسية.

"لا تخبروا ChatGPT بأسراركم".. خبير ذكاء اصطناعي يحذر

أكد مايك وولدريدغ، أستاذ الذكاء الاصطناعي في جامعة أكسفورد، أن التفاعل مع "تشات جي بي تي" ومشاركة الأسرار والبيانات الشخصية معه يعتبر "خطوة غير حكيمة على الإطلاق". وشدد على أن أي معلومات تتم مشاركتها مع هذا الروبوت قد يتم استخدامها في تدريب الإصدارات المستقبلية له، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية.


وأضاف أنه يتعين على المستخدمين أيضًا أن لا يتوقعوا الحصول على إجابات متوازنة لأسئلتهم واستفساراتهم، لأن التكنولوجيا قد تعرض لهم ما يرونه هم أو يريدون سماعه، وليس بالضرورة ما يعكس الواقع بشكل كامل.


أشار الخبير في مجال الذكاء الاصطناعي إلى أن الكثير من الأفراد يتوقعون أن تظهر أنظمة الذكاء الاصطناعي التعاطف معهم وتقديم إجابات بمنطق ووعي. وأوضح أن "الذكاء الاصطناعي لا يتسم بأي وعي أو تعاطف".


وأضاف قائلاً: "ينبغي على الجميع أن يكونوا على علم بأن أي معلومات يشاركونها مع (تشات جي بي تي) ستُستخدم في تدريب الإصدارات القادمة منه، وأنهم لن يكونوا قادرين على حذف أي من البيانات التي قد قدموها."


وأعلن متحدث باسم شركة OpenAI، المطورة لتشات جي بي تي: "في إبريل الماضي، قمنا باتخاذ إجراءات لوقف حفظ الدردشة... ونتيجة لذلك، لن يتم استخدام المحادثات عند تعطيل سجل الدردشة لتدريب وتحسين نماذجنا.


وسبق لشركة OpenAI أن أشارت إلى أن هناك ما يقرب من 100 مليون شخص حول العالم يستخدمون الروبوت الشهير كل أسبوع.

شارك الموضوع
تعليقات