4 أدوات مجانية لاستخدام تقنية GPT في تلخيص مقاطع YouTube

 ازدادت إثارة وسهولة استكشاف عوالم الفيديوهات على يوتيوب بفضل التقدم الكبير في الأدوات التكنولوجية، حيث تعمل هذه الأدوات على تعزيز تجربة المشاهدين. في هذا العصر الرقمي، يُمكننا الاستفادة من الابتكارات في مجال تكنولوجيا المعلومات لاستخدام وسائل إعلام جديدة، مما يسهل علينا فهم محتوى الفيديوهات واستخراج الأفكار الرئيسية بشكل أفضل. دعونا نستعرض معًا أربعة أدوات رائعة تقدم تجارب فريدة لفهم ومتابعة محتوى يوتيوب بكفاءة أكبر.

4 أدوات مجانية لتلخيص مقاطع YouTube باستخدام GPT.. إنتاج نص بلمح البصر!

 حيث تمكن المستخدمين من خلالها من تلخيص مقاطع الفيديو عن طريق إنشاء نسخ مكتوبة. باستخدام رابط الفيديو المحدد في مربع النص المخصص، يمكن للمستخدمين الحصول على ملخص مفصل مع إمكانية تقصيره حسب الحاجة. وبالإضافة إلى ذلك، تُنشئ الأداة فصولًا تلقائيًا، مما يوفر ميزة قيمة لأولئك الذين يتفاعلون مع محتوى على منصة يوتيوب.


Reccap 

تقوم Reccap بتحويل مقاطع الفيديو على YouTube إلى مقالات قابلة للتصفح عبر استخراج ملخصات ولحظات مهمة. بعد إرسال رابط الفيديو، تُقدم Reccap ملخصًا مختصرًا وتفصيليًا، يتضمن لقطات من الشاشة وأبرز النقاط في كل فقرة. تعتبر هذه الأداة فعّالة في تحويل الأقسام الزمنية على YouTube إلى ملخصات جذابة بصريًا ومفيدة.


YoutubeDigest 

هو امتداد لمتصفح Chrome يتفاعل مع منصة YouTube، حيث يستخدم ChatGPT في الخلفية لتقديم ملخصات مباشرة إلى النظام الأساسي. يُمكن للمستخدمين تخصيص الإعدادات لاستلام ملخصات بتنسيقات متنوعة، سواء كانت عبارة عن فقرة واحدة، أو مقال، أو مجموعة من النقاط، أو أقسام مع عناوين محددة. يقوم هذا الامتداد بتعزيز تجربة المشاهدة على YouTube من خلال توفير ملخصات فيديو ملائمة وقابلة للتخصيص.

Readwise

تقدم شركة Readwise، المعروفة بتطبيق Reader، ميزة Ghostreader التي تشكل "مساعدًا ذكيًا للقراءة" باستخدام الذكاء الاصطناعي. تتجاوز هذه الأداة النصوص لتشمل أيضًا مقاطع الفيديو، حيث تقوم بإنشاء نصوص وملخصات. يعمل تطبيق Readwise Reader كمنصة شاملة لحفظ المحتوى، مع القدرة على استيعاب الإبرازات والملخصات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي. ونتيجة لذلك، يتيح إنشاء "دفتر ملاحظات" ملائم يمكن للمستخدمين العودة إليه في المستقبل. يجعل تنوع استخدام التطبيق منه مصدرًا قيمًا للقراء والمشاهدين على حد سواء.

شارك الموضوع
تعليقات