لينوفو تُعلن عن أول حاسوب محمول يأتي بشاشة شفافة

 في مؤتمر MWC 2024 المنعقد في برشلونة، كشفت شركة لينوفو الصينية عن أول حاسوب محمول يأتي مزودًا بشاشة شفافة من نوع microLED، مما يمثل خطوة مبتكرة في عالم التكنولوجيا.

لينوفو تكشف عن أول حاسوب محمول شفاف

لم تكشف لينوفو عن خطط لإنتاج الجهاز كمنتج تجاري للمستهلكين في الوقت الحالي، بل عرضته كنموذج أولي في مؤتمر MWC 2024. يُعرف هذا المشروع بإسم "Lenovo Project Crystal"، وهو مبادرة من قسم ThinkPad في الشركة لتطوير التكنولوجيا واستكشاف إمكانيات الشاشات الشفافة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة.


الهدف الرئيسي وراء هذا التصميم الجديد من لينوفو هو جعل الجهاز متاحًا للاستخدام في الأماكن التي تتطلب مشاركة المعلومات دون الحاجة إلى تحريك شاشة الجهاز. يمكن تطبيق هذا في مواقع مثل عيادات الأطباء، مكاتب استقبال الفنادق، وغرف الاجتماعات، حيث يكون من المهم مشاركة المحتوى مع الآخرين بدون تحجيم الشاشة. باستخدام نظام التشغيل، يُمكن بسهولة عرض المحتوى على الشاشة بشكل عكسي، مما يتيح للأشخاص في الجانب المقابل رؤية المعلومات بوضوح.


باستخدام الكاميرا المدمجة، يمكن أيضًا توفير مساحة لتطبيقات الواقع المعزز التي تستخدم لتعريف الأجسام والكائنات وإضافة رسومات ومخططات إليها عبر الشاشة الشفافة، مما يمنح المستخدمين تجربة ممتعة ومفيدة ويعزز الاستخدامات الإبداعية والتفاعلية للتكنولوجيا.


حاليًا، تعتبر شاشات microLED من الفئة العالية الثمن بسبب تكنولوجياها المتطورة، وغالبًا ما تستخدم في منتجات فاخرة مثل نظارة فيجن برو من آبل، وشاشات سامسونج The Wall التي تباع بأسعار تبدأ من 80 ألف دولار أمريكي. وقد عرضت سامسونج تلفازًا بشاشة microLED شفافة في معرض CES 2024 قبل شهرين، مما يوضح استمرار تطوير هذه التقنية في مختلف القطاعات والتطبيقات.


يُلاحظ أن الشاشة الشفافة في حاسوب لينوفو الثوري رقيقة على الرغم من تكونها من عدة طبقات، وتعمل لينوفو على إضافة طبقة إضافية تمكّن المستخدم من تحويل الشاشة الشفافة إلى شاشة تقليدية معتمة بضغطة زر، مما يوفر مزيدًا من التنوع في استخداماتها ويجعلها أكثر ملاءمة لمختلف الظروف والاحتياجات.


يأتي حاسوب لينوفو الثوري بشاشة بحجم 16 إنشًا، وتتميز هذه الشاشة بدرجة سطوع عالية تصل إلى 3000 شمعة في أقصى حد، مما يوفر تجربة عرض واضحة وحية. بالإضافة إلى ذلك، يأتي الحاسوب مزودًا بلوحة مفاتيح تعمل باللمس بدون وجود أزرار تقليدية، مما يعزز من سهولة الاستخدام والتفاعل مع الجهاز.


يبدو أن الجهاز لا يزال في مراحل التطوير المبكرة، وقد أبلغ بعض المستخدمين عن بعض المشكلات في التصميم، مثل ضعف المفصل بين الشاشة ولوحة المفاتيح، وقلة المنافذ، وغير ذلك. هذه المشكلات تعكس التحديات التي تواجهها الشركات أثناء تطوير تقنيات جديدة وابتكارات مثل هذه الجهاز. من المتوقع أن تستمع الشركة إلى ملاحظات المستخدمين وتعمل على تحسين التصميم وتجاوز العقبات لتقديم تجربة مستخدم أفضل في الإصدارات المستقبلية.

شارك الموضوع
تعليقات