مايكروسوفت تُحسن تجربة الألعاب على ويندوز 11 بإضافة خيار جديد

 تجرب مايكروسوفت عددًا من المزايا والخيارات الجديدة في ويندوز 11، ومن ضمنها خيار يُعزز جودة الألعاب على الأجهزة الشخصية.

مايكروسوفت تُحسن تجربة الألعاب على ويندوز 11 بإضافة خيار جديد

وفقًا للتقارير الأخيرة عن النسخة التجريبية الأخيرة من نظام التشغيل ويندوز 11، قامت مايكروسوفت بإضافة خيار "الدقة الفائقة التلقائية" إلى إعدادات النظام، ويصفها الشركة بأنها "تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة الرسومات في الألعاب المعتمدة، مما يجعلها تعمل بسلاسة وتعرض تفاصيل أفضل".


تدعم بعض بطاقات الرسوميات في الأجهزة الشخصية حاليًا تقنيات رفع جودة الصورة باستخدام الذكاء الاصطناعي، مثل تقنية DLSS من إنفيديا وتقنية FSR من AMD وتقنية XeSS من إنتل.


من المتوقع أن يسهم هذا الخيار الجديد في تحسين تجربة الألعاب على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ويندوز 11، ولكن من المحتمل أن يكون متاحًا فقط على أجهزة الكمبيوتر الجديدة.


قد يتطلب هذا الخيار الجديد وجود تقنيات معينة في أجهزة الكمبيوتر، مثل وجود وحدة معالجة عصبية NPU أو معالجات مخصصة لمعالجة الذكاء الاصطناعي مثل معالجات إنتل كور ألترا الجديدة.


تقنية رفع جودة الصورة تعتمد على استخدام خوارزميات ذكية لتحليل الصورة الأصلية، وتحديد خصائصها مثل الحواف والألوان والتفاصيل، ثم إضافة وحدات بكسل جديدة لزيادة دقة الصورة، مع الحفاظ على خصائصها قدر الإمكان، مما يعمل على تحسين جودة الصورة أثناء تشغيل الألعاب.


من المتوقع أن تكشف مايكروسوفت عن المزيد من التفاصيل بشأن خيار "الجودة الفائقة التلقائية" والألعاب التي تدعمها في الفترة القادمة.

شارك الموضوع
تعليقات